احتفالية الغيطــــــــــة

لمحة عن الغيطة

الغيطة هي الاحتفالية الاكثر شيوعا و بساطة فهي تعتمد على عازف الغيطة و هو مزمار تقليدي من الآلات الزامرة، تتكون من ريشة خوصية ، ومنارة، ودقل، وبوق. ويصنع (الصرناي) من الخشب، والمعدن، وبه ست فتحات مستديرة متساوية و طبلين "طنبور" و بنديرين ...

و تبدأ مراسيم الغيطة عادة و موكب الفرقة متجها لمكان الاحتفال بنوبة الجريد او الزابي و هي ايقاعات كان يرقص على نغماتها اهل وادي ريغ من الرجال رقصة تدعى ب "الدرازي " و هي رقصة يبدي فيها الراقص فحولته و قدراته الحرفية في استعمال وسائل العمل ...

ثم تتغير الايقاعات على حسب هوى الحضور من الدرازي الى الربوخي و هنا تتجلى قدرة "الرباخ" على اثارة الجمع .... 

و الغيطة هي الفرقة المرافقة للعريس في جولة الحنة التي كانت تفرض وجود الفرقة في المقدمة يليها العريس و رفقته و هو يرتدي الجبة و فوقها البرنوس الصوفي و الشاش على الرأس و نعل بالارجل يليهم العروس و رفقتها و هن يلتحفن لحافا واحدا تتوسطه العروس و رفيقة عن يمينها و الاخرى ع يسارها و يحيطهن النسوة و الصبايا بينما يملا الاطفال المكان ... يمضي هذا الموكب من ضريح ولي الى اخر يتوقف عند كل منها لقراءة الفاتحة و الدعاء و تخضيب يدي العروسين بالحناء و كل ذلك مرفوقا بالزغاريد و اهازيج الرفاق ..او "المزاوير" 

النوبة

ايقاع الترحاب

الدرازي

على اشده

الغيطة في ابهى صورها

و المشهد في ابهى حلله

الغيطة بعد ان تغير حالها

و اختلط الاصيل بالدخيل