احتفالية لاليجيـــــــة

لمحة للاليجية 

لاليجية هي العروض التي تقدمها بمناسبة افراح المدينة الفرق العصرية انذاك و التي كانت تعد على الاصابع و اشهرها فرقة حمة الاعمى و فرقة السعيد بوعقة و لاليجية هي تحوير اهلي لكلمة الالالجية يعني اصحاب أو العازفين على الالات و التي كان من ضمنها العود طبعا و الكمان و الاكورديون و القانون و القيتار و الالات الطبل و الايقاع ...

و كانت الا ليجية لا تحيي حفلاتها الالا على منصة تعد من براميل و اخشاب و تفرش بالزرابي و كان حضورها مقصورا على الرجال اما النساء فلم يكن لهن الالا حظ السماع من خلف "الحولي" الفاصل بينهن و بين الحضور من الرجال ... و كثيرا ما كان يقتحم المكان بعض السكارى الذين يسرحون و يمرحون في الحلقة ممتعين الحضور بلحظات المرح ....

كانت تقرت بحق دينة للفن

من عازفين و كتاب كلمة و موسقيين ملحنين و مطربين ...

و كان الطابع المحلي طاغي

الا أن أطلق العنان لغثاء السيل من فنون الراي و قلته ..

و قد أبدع الكثير من الفنانين في اغاني صمدت لزمن طويل

و رددت طويلا ثم طواها النسيان

كانت لاليجية لا تقوم لها قائمة في غياب بعض العازفين و المطربين

و حتى الراقصين ....