احتفالية الزواج

الخطبة

كانت مواقع و مواقيت مشاهدة الفتيات المؤهلات للزواج نادرة بحكم تقييد حركاتهن خارج البيت و انشغال الشباب في سن الزواج بالعمل في الغابة بحيث لا يمكن العثور على شباب قادر على العمل في حالة تسكع او مسند لجدار ..لذلك فان أفضل الاماكن لمشاهدتهن من قبل النسوة في منابع الماء و الحنفيات العمومية و هن يملأن الجرار و القراب ..كما يمكن أن يشاهدها الخطاب من الشباب في محافل زفاف أو طهور ... و كان الامر لا يعرض على ذي الشأن أي العريس حتى يحظى طلب والدته بالقبول من طرف أهل العروس التي لم تكن عادة حتى في سن ادراك ماهية و مسؤوليات الزواج ...

التبيون

و هو مجموعة من الحوائج النسوية تقتنيها والدة العريس لصالح عروس ابنها المستقبلية لاشهار خطبتها و تشتمل هذه الحوائج زجاجة عطر و مكحلة و قطعة قماش و مبلغ زهيد من المال و بعض اللحم و يحدد يوم معلوم لتحمل احدى قريبات العريس القفة بمشتملاتها على رأسها مع بعض القريبات و الام  لبيت العروس ... و بعد قبول التبيون لا يجوز ان يخطب على صاحب التبيون ...

 الدفوع و الدخلة و الحجبة و الخروج

و هو مجموعة من الحوائج النسوية تشبع التبيون و لكن تزيد عليه في عدد و نوعية الكساء بالاضافة الى النعل و الريحية و الزوادة و مراية و السواك و اللوبان و الحناء بعض الحلوى و الحمص المطبوخ "قرماش و لبلابي" و بعض الملابس الداخلية التي كان يميزها السروال .. و كان الدفوع يعرض على جموع النسوة الحاضرات لاحتفالية الغنا ليلة الدخلة ...
الدخلة 
و هي ليلة عادة ما يكتشف و يرى فيها العريس عروسه أول مرة ثم أنها سرت تقاليد أن والدة العريس تضع حزاما على العروس قبل الدخلة و يسمى ذلك بالحزام طمعا في الجد و الولد وكما ترسل والدة العروس من يفرش غرفة الدخلة على بساطة اثاثها الذي لا يتعدى صندوق خشبي به لباسها و حوائجها و حصير من السمار و فراش من الصوف و وسادة , كما تقوم  هذه العجوز بتفتيش الفرش لعله دس للعروس فيه شيء من السحر المعطل للدخلة ... و تخرج العروس محمولة عل اكتاف أحد اخوتها أو أعمامها أو أخوالها ثم تركب على ما أتيح "كريطة" بغل أو حمار أو هودج و تتولى العجوز  قبل مغادرتها المكان بطقس "التقعاد" و هي ان توقف و تقعد العروس في مكانها 7 مرات طلبا للتباث و دوام مقامها ببيت زوجها ..
الحجبة 
و هو بيت جالي غير مسكون يخصص للدخلة و لا يبقى فيه الا العروسان و اقرب رفاق العريس الذي يدعى وزيرا ليتفق اجوالهما و يجيب مطالبهما و حاجياتهما و لينقل بشارة "التهنية"... و يظل العرسان في حجبتهما اسبوعا كاملا يأتيهما الفطور و الغذاء و العشاء من بيت الاهل ...
الخروج
 و هو احتفالية مغادرة الحجبة لليوم السابع يتبعه عادة احتفالية الغنا ...

جلسة اعداد الكعك - الكروكي- المتعارف عليه

و هو في زمن مضى يسيل لعاب الكثير قبل أن تغزوه الانواع الاخرى

جلسة الفتيل ... اعداد الكسكسي

تدعى النساء خصيصا لحضور هذا اليوم للمشاركة في اعداد الكسكسي

جلسة الفتيل

تحضير الكسكسي

تلباس الباخمار للعروسة

يحصل عادة هذا بعد عرض الدفوع و هو جهاز العروس

الباس العروس و تنقلها الى الاضرحة للزيارة و الحنة

يتم ذلك رفقة موكب العريس

عقد القران

المتعارف عليه محليا بقراية الفاتحة

يوم الدخلة

تنقل العروس الى الحجبة

تقعاد العروس

تقوم بذلك امرأة مسنة تقعد و تقيم العروس سبع مرات قبل دخول العريس