احتفالية الصلاتي و السلامي

 هي احتفالية خاصة كان منشها بابا علي "البراح" منادي المدينة ثم حين هرم تولاها ثلة من الشباب الاشداء و على رأسهم محمد السعيد خميسات .. و كان هذه الاحتفالية خاصة بالمراهقين ذوي العلم الشحيح الذين لا يرغبون في ان تمضي ذكرى المولد النبوي الشريف دون مشاركتهم ... فكانوا بجتمعون ليلا يحضر كل منهم ورقة لا يهم ما كتب بها المهم أن يكون في يده ورقة ثم يشرعون في جوب الشوارع و التوقف عند الابواب و هم يرددون : الصلاتي و السلامين على خير العالمين يا حبيبنا محمد يا مصباح  الظلامي.. شوف أخويا كان تشوف هذا الجيل الكشوف ... أمو تتوضأ و هو يشوف ..